ABD’nin Kudüs operasyonu İslâm düşmanlığının son haddidir!

ABD’nin Kudüs operasyonu İslâm düşmanlığının son haddidir!
بيان من اتحاد كتّاب تركيا

العملية الأمريكية تجاه القدس هي آخر حدود العداوة للسلام. أمريكا هي أكبر عدو للسلام العالمي و هي ليست عدواً للأمة الإسلامية فحسب، بل هي عدو لجميع شعوب العالم. والسياسة الاستعمارية الأمريكية هي السبب الرئيسي للاضطرابات الموجودة في العالم.

اعتراف الرئيس الأمريكي ،دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل هو أكثر من تبرير الوضع الفعلي. وهذا الموقف ليس مجرد إهانة للشعب الفلسطيني بل هو تجاهل للعالم الإسلامي بأسره.

إننا نواجه وجهاً جديداً لإختيال الولايات المتحدة وعداوتها واعتدائها. ولا يمكن لأي هجمات إرهابية أن تؤدي إلی نتائج أسوأ من ذلك. ما هو الهدف الذي تريد الولايات المتحدة تحقيقه مع هذه الخطة الشريرة؟ أهو إرضاء إسرائيل أم تحريض العالم الإسلامي؟ ونحن نعتقد أن الشق الثاني هو الصحيح.

يجب عدم التجاهل لإظهار العداوة الأمريكية، والرد الأمثل علی هذه العداوة هو عدم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل والتحدي لموقف أمريكا العدواني. وعلينا إعادة النظر في جميع علاقاتنا مع الولايات المتحدة وعلينا أيضا أن نفعل ما هو يلزم للوصول إلی العالم بلا أمريكا. ويجب إخلاء القواعد الأمريكية الموجودة في تركيا في أقرب وقت ممكن وإلغاء الاتفاقيات المبرمة مع أمريكا، وليس هذا فقط، بل يجب قطع العلاقات مع الدول العميلة لأمريكا.

وإذا لم يجد العدوان الأمريكي الجواب اللازم فهذا يعني أن الأيام الأسوأ هي في بابنا. ويجب علی العالم كله أن يرفض هذا الموقف المناهض للسلام وأولاً يجب علی الرأي الأمريكي أن يفعل ذلك. ومن واجب البشرية الوقوف ضد خطة ترامب للقدس. وإنّ إيقاف هذه العداوة ضروري لاستقرار العالم كله.

إن هذا الاستفزاز هو التحريض علی الحرب بين الأديان، لذلك يجب علی العالم أن يستخدم عقلاً سليماً يوقف هذا الأمر الواقع.

يدين اتحاد كتّاب تركيا الإدارة الأمريكية التي تعتدي علی القدس وحصانتها التاريخية، ويدعو جميع كتّاب العالم إلی الوقوف ضد هذا العدوان. واليوم تبين أكثر وضوحاً أن أمريكا هي أكبر عدو للسلام العالمي و هي ليست عدواً للأمة الإسلامية فقط، بل هي عدو لجميع شعوب العالم. والسياسة الاستعمارية الأمريكية هي السبب الرئيسي للاضطرابات الموجودة في العالم.

والظلم لا يدوم إلی الأبد وهو يسقط يوما ولو كان في أمريكا. نحن معك يا فلسطين المظلومة. ومن أجل القدس، يجب علی كل شخص أن يبذل ما بوسعه.

ختاماً، يجب إلغاء جميع رحلات العمرة احتجاجاً علی السعودية الأمريكية.

Bu haber toplam 1674 defa okunmuştur
  • Yorumlar 0
    UYARI: Küfür, hakaret, rencide edici cümleler veya imalar, inançlara saldırı içeren, imla kuralları ile yazılmamış,
    Türkçe karakter kullanılmayan ve büyük harflerle yazılmış yorumlar onaylanmamaktadır.
    Bu habere henüz yorum eklenmemiştir.
Diğer Haberler
Tüm Hakları Saklıdır © 2012 Türkiye Yazarlar Birliği | İzinsiz ve kaynak gösterilmeden yayınlanamaz.
Tel : 0312 232 05 71 - 72 | Faks : 0312 232 05 71-72 | Haber Scripti: CM Bilişim